(دراسات في أنساب وتاريخ قبائل عتيبة العريقة)

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

كتاب

 

 

قبائل عُتَيبة

 

بقلم

 

هنـيدس الروقـي

 

ـــــــــــ


 

1

( بسم الله الرحمن الرحيم )

 

المقدمة :

     الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد بن عبدالله الرسول الأمي الأمين وبعــــــد : فإن النفس بطبيعتها تتوق وتشتاق لمعرفة أحوال الأمم وأخبار من مضو والظروف التي عاصروها وما مر عليهم من الأحداث ،  كما أنها أيضاً تكون أشد شغفاً بمعرفة الأنساب والقبائل والأصول . ولما كانت أحوال العرب في الجزيرة العربية واخبارهم في الماضي مرتبطة بأنسابهم في كثير من الأحيان لعصبيتهم الناتجة عن طبيعة الظروف والحروب وحالة العداء مع القبائل الأخرى وكافة الأحوال الأخرى التي تحيط بهم ، فإن الكلام عن النسب لا بد وان يرتبط بالأحداث ، مع عدم إغفال الموروث القبلي ، وعندما يتطابق الموروث القبلي بخصوص النسب مع الاحداث التاريخيه التي تعضده ثم مع المكان ، فإن البحث التاريخي يكون قد اصاب الهدف المرجو منه . وننبه هنا على أن المطلع والباحث في تواريخ القبائل والأنساب وتاريخ الجزيرة العربية عامة قبل ان توحد على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ليصاب بالدهشة ، فشتان بين حاضر آمن نعيشه وماض يسوده النهب والقتل لأتفه الأسباب ناهيك عن حالة العوز والبؤس وانعدام الأمن والأمان وانتشار الأمراض الفتاكة ، فكان لزاماً علينا وواجب وطني كما هو واجب على كل فرد ينتمي إلى هذه البلاد ، أن نشكر الله ونحمده على تلك النعم الكثيرة التي أنعم الله بها على هذا الوطن ـ المملكة العربية السعودية ـ بعد أن تم توحيده على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه والتي من اهمها نعمة الأمن ورغد العيش والمساواة والتآخي بين افراد القبائل وإنطفاء الأحقاد . فالحمدلله والشكر له .

 

    ونقول وبالله التوفيق:هذه دراسة مختصرة عن قبائل عتيبة، فيها شئ من آدابها، والأحداث المشهورة التي عاصرتها القبيلة والقبيلة الأم التي تفرعت قبائل عتيبة عنها ، فالمشهور عند العامة أن عتيبة هي هوازن وقد أجمع على ذلك بعض نسابة (1) القبيلة ومثقفيها (2) ومشايخها (3) وما ذكره جملة من المؤرخين القدماء وكذلك المعاصرين من علماء الجزيرة العربية كالاستاذ حمد الجاسر (4) رحمه الله والأستاذ بن خميس(5) وابن بليهد رحمه الله(6) والأستاذ عاتق البلادي (7)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) منهم بن دخين رحمه الله                                  

(2) منهم الاستاذ منديل الفهيد الأسعدي ، وعبدالرحمن بن زبن المرشدي ـ مجلة العرب س28/1413هـ ص38ـ70 ، والاستاذ محمد بن دخيل الله العصيمي ـ شعراء عتيبة ..الخ                                                                              

(3) راجع جريدة الجزيرة 20 ربيع الآخر 1421هـ وتاريخ 14 شوال 1421هـ .

(4) في سراة غامد وزهران ص 484

(5) المجاز بين نجد والحجاز ص 101

(6) صحيح الأخبار 1/148                                         (7) معجم قبائل الحجاز ص 317


 

2

ومحمد سعيد كمال(1) وغيرهم ، وإن اختلفت آرائهم في ذلك .  وهناك من قال أن عتيبة من كنانه وهو الرأي الذي ذهب إليه الاستاذ راشد بن حمدان الأحيوي والأستاذ تركي القداح النفيعي ، ولما كان لنا رأينا في هذا الموضوع ، فلقد اجتهدنا في هذا الكتاب لتوضيح بطون عتيبة وأصول قبائلها في هوازن وصلتها بقريش ذلك أننا وجدنا في كتب التراث الأدلة التي لا تختلف في جوهرها عما ذكره الكثير من نسابة ومثقفي ومشايخ القبيلة وموروثها ، فوضعنا ذلك في هذا الكراس لمن أراد الإطلاع عليه واسميته " قبائل عتيبة " وتطرقنا فيه إلى الثوابت الهوازنية والجزئية القرشية ، وكان اعتمادنا في توثيق مادة هذا الكتاب على ما ذكره المؤرخون القدماء : الطبري ، ابن الاثير ، بن خلكان ، بن خلدون ، بن أياس ، الحمداني ، القلقشندي ، بن فهد المكي ، السيوطي ، بن عبدربه ، بن المبرد ، بن لعبون ، الفاخري ، بن غنام ، دحلان ، السويدي ، صاحب لمع الشهاب ، وغيرهم ، كذلك ما ذكره مؤرخو الجزيرة العربية : بن بشر ، بن بليهد ، بن عيسى ، حمد الجاسر ، بن خميس ، وابو عبدالرحمن الظاهري ، وبن جنيدل ، والدكتور عبدالله العثيمين ، ومنديل الفهيد ، ومحمد بن دخيل الله العصيمي وغيرهم بالإضافة إلى الموروث الشعبي للقبيلة ، والقصد هو تعريف الاجيال الجديدة بماضي آبائهم واجدادهم والله من وراء القصد وعليه التكلان .

 

(( الباب الأول : الثوابت الهوازنية ))

 

     إعلم وفقني الله وأياك أن قبائل عتيبة قد تختلف أقوال نسابتها في علاقة قبائلها مع بعضها البعض وفي تحديد أصولها كقول بعضهم أن عتيبة من بني سعد بن بكر (2) وقول آخرين أنهم من جشم بن معاوية بن بكر(3) وكذلك قول البعض الآخر أن عتيبة من عامر بن صعصعة (4) ، وهذا لا يضير في شئ ، لأنهم في النهاية يتفقون على أن معظم قبائل عتيبة تعود في أصولها إلى هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن معد بن عدنان ، وقد أختصر العلماء المتأخرين ذلك فانتهوا إلى أن عتيبة هي هوازن كما أشرنا في المقدمة .

     فمن شرف هذه القبيلة أنها تنتسب في جذورها إلى اسماعيل بن ابراهيم عليهم السلام وأن الله تعالى ذكر شدة بأسهم في القران الكريم عند لقاء المسلمين لهم في

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) قبيلة عتيبة أصلها وفروعها / محمد سعيد كمال ـ مجلة العرب جزء ربيع الاول 1389هـ .

(2) قال بذلك الاستاذ عبدالرحمن بن زبن المرشدي نقلاً عن بن دخين رحمه الله في مجلة العرب س/28/1413/ص38ـ70 ، وكذلك الاستاذ عبدالرحمن بن زبن المرشدي في كتاب " فتح الباري في نسب ذوي ساري " ص 23 و24

(3) ذهب إلى هذا الرأي حمود بن ضاوي القثامي،مجلة العرب/ج1و2/س13/1398/ص62،وكتب الاستاذ راشد بن حمدان الاحيوي بحثاً بهذا الخصوص في مجلة العرب ـ الربيعان/1421/ص450 ثم ألغاه .

(4) قال بذلك الشيخ سلطان بن جهجاه بن حميد رحمه الله ، ونقل ذلك عن بعض عتيبة ابن بليهد رحمه الله وابن خميس وغيرهم .

3

أوطاس ، قال تعالى : (قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ الْأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَى قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ)ـ الفتح 16 ، وقال تعالى : (وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ (25) ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لَّمْ تَرَوْهَا) التوبه/25-6، والذين حضروا يوم (حنين) من هوازن هم بنو نصر وفيهم الراية وبنو جشم وبني سعد وبني هلال بن عامر ، ومن شرفهم أنهم أخوال النبي عليه الصلاة والسلام وكان يدعوهم بالأخوال(1)، وانتشرت قبائل هوازن في صدر الاسلام، وأما بقاياهم في ديارهم الاصلية اليوم ففي قبيلة عتيبة التي تجمع هوازن، وهناك أجزاء صغيرة منهم دخلوا في القبائل الأخرى.  فمن قبائل هوازن التي تتكون منها عتيبة :

     (( بني سعد بن بكر بن هوازن ))

 

    وهم بني سعد بن بكر بن هوازن ، رهط حليمة السعدية، قال صلى الله عليه وسلم:" أنا أعربكم أنا قرشي واسترضعت في بني سعد بن بكر(2)" أ.هـ، وقال عليه الصلاة والسلام:" أنا ابن الفواطم والعواتك من سليم واسترضعت في بني سعد بن بكر(3)" ، وبني سعد تفتخر حتى اليوم على سائر عتيبة بأن منهم مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم ، قال الأصفهاني : "وبنو سعد أظآر رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان مسترضعاً فيهم عند امرأةٍ يقال لها حليمة ، فلم يزل فيهم عليه السلام حتى يفع، ثم أخذه جده عبد المطلب منهم فرده إلى مكة ، وجاءته حليمة بعد الهجرة، فأكرمها وبرها وبسط لها رداءه فجلست عليه. وبنو سعد تفتخر بذلك على سائر هوازن ، وحقيق بكل مكرمةٍ وفخرٍ من اتصل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم بأدنى سبب أو وسيلة(4)" أ.هـ . وقال ابو عمرو بن العلاء:" أفصح العرب عليا هوازن(5)" أ.هـ يقصد بنو نصر وبنو جشم وبني سعد بن بكر ، وقال أيضاً : " نزل القران بأعرب اللغات فلكل العرب فيه لغة ولبني سعد بن بكر سبع لغات (6)" أ.هـ . ومن أشهر قبائل عتيبة التي تنتسب إلى سعد بن بكر ، الذويبات رهط حليمة السعدية رضي الله عنها ، ذكرهم الأصفهاني حيث قال: "قال أبو عمرو في خبره خاصة: أقبل أبو خراش وأخوه عروة وصهيب القردي في بضعة عشر رجلاً من بني قرد يطلبون الصيد فبينا هم بالمجمعة من نخلة لم يرعهم إلا قوم قريب من عدتهم فظنهم القرديون قوماً من بني ذؤيبة أحد بني سعد بن بكر بن هوازن (7)" أ.هـ ، يقول بن دبيس القسوري من بني سعد عتيبة (ق13هـ) مخاطباً الشريف(8) :

 


 

(حنا عوانيكم فالايــام القديــمة

 (جدك رسـول الله رابـيته حلـيمة

وان كنت جاحد عندي اولاد الحلال) 

 ظلت تشـيله من حـلال إلى حلال)


 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)الكامل ـ بن المبرد                      (4)الأغاني                                     (7) الأغاني         

(2)مجلة العرب/س28/1413/ص38-70  (5)مجلة العرب/س28/1413/ص38-70 

(3)المصدر السابق                        (6)المصدر السابق                             (8) الازهار النادية     


 

4

     من مشاهيرهم في الماضي أمير الجيوش الفاطمية ق6هـ أبو شجاع شاور بن مجير بن نزار بن عشائر بن شاس بن مغيث بن حبيب بن الحارث بن ربيعة بن مخبر بن أبي ذؤيب بن عبدالله بن الحارث بن شجنة بن جابر بن رازم بن ناصره بن قصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هوازن(1)، قال الشاعر :

 


 

(ضجر الحديد من الحديد وشاور

(حلـف الزمـان ليأتـين بمـثله

من نصـر دين محمد لم يضجر)

حنثت يميـنك يا زمــان فكفر)


 

 

   ومن مشاهيرهم،الكامل بن شاور(2) (ق6هـوالفقيه الخلال السعدي(3) (ق6هـ)

 

     وكانت بلاد بني سعد بن بكر في الجاهلية وصدر الأسلام مع قومهم هوازن شرق الطائف والبوباه وأوطاس والسيل وغيرها من بلاد هوازن وقد أشار إلى ذلك الدكتور عياد الثبيتي . وبعد غزوة حنين (8هـ) وهزيمة هوازن ، سكنت في بعض ديارهم تلك قبيلة أخرى هي قبيلة هذيل المجاورة لهم وكنانة ، وظلت هذيل وكنانة في مناطق هوازن حتى اخرجوهم هوازن منها (ق3هـ) ، خاصة بني سعد وبني هلال ومعهم جشم ونصر وغيرهم ، واستعادوا ديارهم القديمة البوباه والسيل وغيرها وزحفوا على السراة فيما بعد وطردوا القبائل منها وسكنوها .

 

     وبطون بني سعد بن بكر مختلطة مع بني هلال بن عامر بن صعصعة وجشم وغيرهم من هوازن ، قال الادريسي : " وعلى ظهر جبل غزوان ديار بني سعد المضروب بهم المثل في كثرة العدد وبه جملة من قبائل هذيل وليس في بلاد الحجاز بأسرها جبل أبرد من رأس هذا الجبل وربما جمد به الماء في الصيف لشدة برده والغالب على نواحي مكة مما يلي المشرق بنو هلال وبنو سعد في قبائل من هذيل ومن غربيها قبيلة مدلج وغيرها من قبائل مضر.(4)" أ.هـ ، ويقول ابن خلدون : " كان بنو عامر بن صعصعة كلهم بنجد، وبنو كلاب في خناصرة والربذة من جهات المدينة، وكعب بن ربيعة فيما بين تهامة والمدينة وأرض الشام. وبنو هلال بن عامر في بسائط الطائف ما بينه وبين جبل غزوان. ونمير بن حامد معهم وجشم محسوبون منهم بنجد (5)"أ.هـ ، وبني سعد بن بكر وبنو جشم وبنو نصر ، تسمى عجز هوازن في كتب التاريخ والتراث ، ديارهم شرقي الطائف من أعالي نخله إلى حضن ، وقيل لهم عجز هوازن لأن هوازن انتشـرت في نجـد بينما تأخرت هذه القـبائل وراءها، قال ياقوت تحت مسمى العالية :" قوم العالية ما جاوز الرمة إلى مكة وهم عكل وتيم وطائفة من بني ضبه وعامر كلها وغني وباهله وطوائف من بني أسد وغطفان وهم علويون وأهل إمره من بني أسد والمامهم وطائفة من عوف بن كعب بن سعد بن سليم . وعجز هوازن ومحارب كلها وغطفان كلها علويون نجديون(6)" أ.هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)أنظر ترجمته في ابن خلكان                          (4)الادريسي ـ نزهة المشتاق                                 

(2)أنظر ترجتمته في أبن خلكان                         (5)تاريخ بن خلدون ـ بن خلدون   

(3)أنظر ترجمته في أبن خلكان                       (6)معجم البلدان ـ ياقوت : انظر مادة العالية


 

5

    ولم يتبق في أسماء قبائل هوازن القديمة الا اسم بني سعد ،  قال الجاسر رحمه الله: " والواقع أن أطراف السروات الواقعة شرق الطائف وجنوبه لا يزال يسكنها فروع من قبيلة هوازن كبني سعد وغيرهم كما أن قبيلة جشم الذين منهم دريد بن الصمة منتشرة في الأودية الواقعة في أطراف السراة شمال الطائف مثل قرن المنازل وأعالي وادي العقيق وما يقرب من هذه الأمكنة .. لقد قال ابن خلدون عن بني معاوية بن بكر بن هوازن الذين منهم من سمينا : لم يبق بالسروات منهم إلا من ليس له صولة ... ومعروف أن هذه القبائل لا تزال لها قوة منيعة في بلادها (1) " أ.هـ ، أما اسماء قبائل هوازن القديمة الأخرى فقد اندثرت وحلت مكانها مسميات الفروع المتأخرة والتي فاقت شهرتها المسميات القديمة، ولعلنا نلاحظ قول المنوفي ان بني سعد في القرن الحادي عشر هم ابناء عمومة لثقيف (الأسم القديم أيضاً) ، فيما ذكره دحلان والسنجاري في حوادث سنة 1047هـ "وفيها غزا الشريف زيد بني سعد"(2)، قال المنوفي يمدح الشريف زيد بن محسن قصيدة بمناسبة هذه الوقعة، وقد وصفها السنجاري بالطنانه :

 


 

(العز تحـت ظلال السمر والقضب

(والعز ما خضعت صعب الرقاب له

يوم الوغى ومساعي البيض لم تخب)

صغراً وصارت به الأفكار في تعب)


 

 

(والحزم ما دان صعـباً عز مدركه

(ما عـز غير فتى عضب يقـوم إذا

وما بنا شـرفاً يبـقى مدى الحـقب)

نام العــدا ويقـد العضب أن يثـب)


 

(مثل الشريف أبي عجلان من شرفت

(أبي الحسـين يمـين الملك ساعـده

به المعــالي ونالت منتهى الأرب)

شريف مكـة عالي المجـد والحسب)


 

(حامـي حمى الحـرم الأعلى وطيبة

(خير الملوك وخـير الناس قاطـبة

زيد بن محسن رجوى كل ذي طلب)

روح الزمان وروح الراهن النصب)

 


 

(الهاشـمي الذي سـارت مكـارمه

(ملك إذا ثوب الداعـي وقـد لحقت

سير الكواكب في عجم وفي عـرب)

حرب أجـاب ونار الحرب في لهب)

 


 

(وليهنك الفـتح والنصـر المبين على

(لما عصوك وعقبى الصــبر كافلة

أعدائك الغـبر أهل الشـر والشغب)

نيل النـجاح ونيل السـؤل والأرب)


 

(صـبرت صـبر كـريم قـادر يقظ

(فحين شامـوا جيوش النصـر مقبلة

مدبر أمـره بالحـــزم محتـزب)

شـانوا ديارهم بالحـتف والخـرب)


 

 

(إن تنكروا لأبي العجـلان فرسته فيكم

(سلو مواضـيه عن ابــناء عمكم

وفيمن مضـى منكم مدى الحـقب)

ثقيف يوم لقيـتم معشـر الوشـب)


 

(فدتك نفسـي أبا العجــلان من ملك

 

ترى المكـارم فـيه علة السبــب)

 


 

***

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)في بلاد غامد وزهران /الجاسر ص  (2)منائح الكرم/السنجاري 4/183  انظر دحلان في السنة المذكوره 


 

6

 (( بني هلال بن عامر بن صعصعة ))

 

 

(سقى قومي بني مجد وأسقى

 

نمـيراً والقـبائل من هـلال


 

ـ لبيد بن ربيعة ـ

 

     بني هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. رهط ميمونة، وزينب بنت خزيمة أم المساكين، زوجي النبي ، وحميد بن ثور الهلالي الشاعر، وأبو زيد الهلالي وذياب بن غانم . وكما ان بني سعد بن بكر بن هوازن هم اخواله صلى الله عليه وسلم فإن بني هلال من هوازن يعتبرون مع هوازن من اخواله ايضاً عليه الصلاة والسلام ، قال بن المبرد : "ولقبيصة بن المخارق (من بني هلال) صحبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكان سار اليه فاكرمه وبسط له رداءه وقال مرحباً بخالي فقال : يا رسول الله رق جلدي ودق عظمي وقل مالي وهنت على أهلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد أبكيت بما ذكرت ملائكة السماء(1)" أ.هـ .

 

الغزو الهوازني للسراة وغيرها (ق3هـ)

 

     قبل أن نسهب في ذكر فروع بني هلال المتأخرة ، نكمل الحديث عن علاقة بني سعد بن بكر ببني هلال بن عامر بن صعصعة وجشم ونصر وبقية هوازن ، فقد مر معنا اثناء الحديث عن بني سعد بن بكر بن هوازن أن بلاد بني سعد بن بكر في الجاهلية وصدر الأسلام مع قومهم هوازن شرق الطائف والبوباه وأوطاس والسيل وغيرها من بلاد هوازن وقد أشار إلى ذلك الدكتور عياد الثبيتي . وبعد غزوة حنين (8هـ) وهزيمة هوازن ، سكنت في بعض ديارهم تلك قبيلة أخرى هي قبيلة هذيل المجاورة لهم وكنانة ، وظلت هذيل وكنانة في مناطق هوازن حتى اخرجوهم هوازن بني سعد وبني هلال ومعهم جشم ونصر وغيرهم منها (ق3هـ)  واستعادوا ديارهم القديمة البوباه والسيل وغيرها وزحفوا على السراة فيما بعد وطردوا القبائل منها وسكنوها ، يقول الهمداني(ق3هـ) : " منازل هذيل عرنه وعرفة وبطن نعمان ونخلة ورحيل وكبكب والبوباة وأوطاس  وغزوان فأخرجهم منه بنو سعد أخرجوها في وقتنا هذا بمعونة عج بن شاخ سلطان مكة(2) " أ . هــ أي في زمن الهمداني (القرن الثالث الهجري) ، وسبق وان ذكرنا قول الادريسي : " وعلى ظهر جبل غزوان ديار بني سعد المضروب بهم المثل في كثرة العدد وبه جملة من قبائل هذيل وليس في بلاد الحجاز بأسرها جبل أبرد من

  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)الكامل ـ بن المبرد                                          (2)صفة جزيرة العرب ـ الهمداني


 

7

رأس هذا الجبل وربما جمد به الماء في الصيف لشدة برده والغالب على نواحي مكة مما يلي المشرق بنو هلال وبنو سعد في قبائل من هذيل ومن غربيها قبيلة مدلج وغيرها من قبائل مضر."أ.هـ وكذلك قول المقريزي : " وكان من خبر دخول العرب إلى المغرب أن بطون هلال وسليم من مضر لم يزالوا في البادية، ونجعوا من نجد إلى الحجاز، فنزل بنو سليم مما يلي المدينة النبوية، ونزل بنو هلال في جبل غزوان عند الطائف(1) " أ.هـ ، وكذلك ما ذكره بن خلدون في تاريخه : " وبنو هلال بن عامر في بسائط الطائف ما بينه وبين جبل غزوان(2) " أ.هـ ، ويؤكد ذلك بقوله أيضاً : " وبنو هلال في جبل غزوان عند الطائف(3) " أ.هـ ، وقوله : " جشم غزية رهط دريد بن الصمة ومواطنهم بالسروات وهي بلاد تفصل بين تهامة ونجد(4) " أ.هـ، ويؤكد ذلك بقوله أيضاً : " سروات جشم متصلة بسروات هذيل(5) " أ.هـ ، وكذلك رهاط نجد انها اصبحت لبني هلال وبني سعد يقول الزبيدي : " ورهاط كغراب علم بالحجاز وهو نجدي من بلاد بني هلال (6) " أ.هـ ، ومن هذه النصوص العديدة يتضح أن هناك غزو هوازني حصل في القرن الثالث الهجري للسراة وما حولها اشتركت فيه هلال وجشم ونصر وسعد بن بكر بن هوازن واستولوا على تلك المناطق ابتداءً من غزوان وشرق الطائف وامتد في القرون اللاحقة إلى جنوب الطائف . وقد ذكر الاستاذ راشد بن حمدان الأحيوي نصاً نفيساً في " الإصابة " يدعم ما ذكرناه أعلاه وذلك في قوله : " ذكر ي . ي . هيس أن برقا كانوا يقطنون سفيان من ديار ثقيف ويعني بهذا أن برقا من عتيبة كانوا يقطنون شفا بني سفيان من فروع ثقيف  ، وهذا كان قديما فقد حلت هذه المنطقة قبيلة سفيان من فروع ثقيف ويعرف شفا بني سفيان بالفرع وفرع بني سفيان وكان الفرع جزءا من سراة عروان من مواطن بني سعد قديما وهذا يبين لنا أن برقا ظلوا يحفظون إلى زمن نقل هذا النص عنهم أن موطنهم القديم كان في الفرع من سراة عروان أي أنهم من سعد ساكنة عروان(7)" أ.هـ .

     ونجد في القرن الخامس أن البلاد جنوب الطائف وشرقه وشماله تقطنها فروع من هوازن ، قال يا قوت ق 6 هـ :" مطار بالضم كأنه اسم مفعول من طار يطير : قرية من قرى الطائف بينها وبين تَبالة ليلتان عن عرام " ثم قال: " وفي كتاب نصر أجارد وا دِ ينحد ر من السراة على قرية مطار لبني نصر(8) " أ.هـ ، وقال ياقوت : " قال الكندي : معدن البرام ويسوم وهذه البلاد كلها لغامد وخثعم وسلول وسواءة بن عامر بن صعصعة وخولان وغيرهم (9) "أ.هـ ، وقد ذكر اليعقوبي أيضاً في كتابه "وحول مكة من قبائل العرب من قيس : بنو عقيل ، وبنو هلال ، وبنو نمير ، وبنو نصر (10)" أ.هـ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)اتعاظ الحنفاء                     (5) بن خلدون                                    (9)الأغاني         

(2)بن خلدون                        (6) تاج العروس ـ الزبيدي                      (10)تاريخ اليعقوبي

(3)بن خلدون                      (7)الاصابة في تحقيق نسب شبابة/الاحيوي                   

(4)بن خلدون                      (8)معجم البلدان ـ ياقوت الحموي


 

8 

     وقال ناصر خسروا ق 5هـ وقد حج أربع مرات مما يدل ان الديار شمال مطار اصبحت هوازنية : "سرنا من الطائف واجتزنا جبالاً وأراضي صخرية وكنا نجد حيثما سرنا قلاعاً محصنة وقرى وقد أروني وسط الصخور قلعة خربة قيل إنها كانت بيت ليلى (يقصد ليلى الاخيلية) وقصتهم في هذا عجيبة ومن هناك بلغنا قلعة تسمى مطار وبينها وبين الطائف إثنا عشر فرسخاً (1) " أ.هـ ، وهكذا نجد أنه بعد أن كانت الديار لثقيف وقريش وكنانه وهذيل وغيرها ق3 هجري كما نص الهمداني على بعضها في قوله :" وساكن الطائف ثقيف ويسكن شرقي الطائف قوم من ولد عمرو بن العاص، وواد قريب من الطائف يقال له برد فيه حائطان لزبيدة عظيمان يقال لموضعهما وج، وبشرقي الطائف واد يقال له لية يسكنه بنو نصر من هوازن، ومن يماني الطائف واد يقال له جفن لثقيف وهو بين الطائف وبين معدن البرام، ويسكن معدن البرام قريش وثقيف . ومن قبلة الطائف أيضاً واد يقال له مشريق لبني أمية من قريش ووادي جلذان منقلب إلى نجد في شرقي الطائف يسكنه بنو هلال (2)" أ.هـ والنصوص الأخرى التي استعرضناها ، اصبحت الديار ق4هـ وق 5هـ وما تلاه من القرون لهوازن . ويتضح من النصوص أن بني هلال كانو مع بني سعد ومعهم بني جشم ونصر وبقية هوازن . ومنذ ذلك العصر وحتى الان والديار لهوازن حتى اننا نرى ان بني سعد جنوب الطائف الان لا يزالون يذكرون أن اجدادهم القدماء استولوا على تلك المناطق بمساعدة قبائل بني هلال ، كما ان بعض ثبتة السيل يذكرون أن أصولهم تعود في بني هلال . وانساب هذه القبائل متشابكه مع بعضها البعض واختلف نسابة قبيلة عتيبة المتأخرين والعارفين وغيرهم فيهم كما سنرى :

إقراء المزيد >>1

المصدرمنتـدى الهــيلا

www.otaibah.net

2004