من اقوال المرحوم الملك فهد

من الكلمات المتألقة ذات الدلالة على عمق الصلة بين خادم الحرمين الشريفين وبين ثوابت هذه الأمة في شؤون الدين والمجتمع والحكم والسياسة، ما نقدمه للقارئ في هذه الصفحات.


واجبنا: الاعتصام بحبل الله
ما أجدرنا اليوم ونحن نتفيأ ظلال دوحة الإسلام أن نعض على عقيدتنا الإسلامية السمحة بالنواجذ، ونتخذ منها منهاج عمل ونظام حياة، لأنه لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها.. فلنكثف جهودنا ونرص صفوفنا ونعتصم بحبل الله ونعلي كلمة الحق ونرفع راية التوحيد خالدة خفاقة، وإن من نعم الله علينا أن هدانا للإسلام وجعلنا خير أمة، وخصنا بما حبانا به من رحمة وفضل في كتابه الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا ومن خلفه، وإذا تمسكنا به فلن نحيد عن الطريق المستقيم.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمناسبة عيد الفطر المبارك في 1/10/1403ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

تشتتنا: مصدر ضعفنا
إن ما أصاب الأمة الإسلامية من تشتت في المواقف واختلاف في الآراء أدى إلى ضعفها ووهنها ومكن عدوها من اختراق صفوفها وتصديع حصونها، فها هي القدس الشريف مسرى النبي الكريم وثالث الحرمين الشريفين لا تزال ترزح تحت براثن العدو الغاشم، وهاهم إخواننا أبناء الأرض المباركة في كل واد يهيمون، بعد أن تمكنت قوى البغي من احتلال أوطانهم، وها هو الإنسان العربي المسلم يدور حول نفسه بعد أن ضاع أو كاد يضيع من قدمه الطريق السوي.. ولا شك أن هذا كان نتيجة حتمية للتفرق والتشاحن والابتعاد عن تعاليم ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم لاسيما في عصرنا هذا الذي تتكاثر فيه الفتن وتتصارع فيه الأمم وتضيع فيه القيم.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمناسبة عيد الفطر المبارك في 1/10/1403ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

على الأمة الإسلامية التمسك بشريعة الله
إن الأمة الإسلامية تستطيع أن تكرس كل عوامل الأمن والاستقرار والطمأنينة في العالم إذا هي تمسكت بشريعة الله.. وحافظت عليها وسعت إلى تبنيها في حياتها ومعاشها.. ولم تنجرف وراء المادة.. وتفقد خصائصها المتميزة..
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز أثناء استقباله أعضاء المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي في 1/10/1403ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

المملكة وشرف خدمة الحرمين
إن من فضل الله ونعمه علينا في وطنكم هذا، في المملكة العربية السعودية أن خصنا بشرف خدمة الحرمين الشريفين، ومكننا بعونه وتوفيقه من بذل أقصى الجهود في حشد الطاقات و تجنيد الإمكانات من أجل توفير شتى الوسائل في خدمة وراحة الحجيج، بغية تمكينهم من أداء فريضتهم ونسكهم في راحة ويسر وأمن وطمأنينة، رائدنا في ذلك مرضاة الله، وهدفنا القيام بواجب المسؤولية الملقاة على عاتقنا تجاه كل ضيف من ضيوف بيته الحرام.. فاللهم لك الحمد ولك الفضل ولك الثناء الجميل.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز في وفود بيت الله الحرام في 6/12/1402ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

الرسالة الإسلامية إنقاذ للإنسانية
إن الرسالة الإسلامية كما نعرف جميعاً هي أن نعبد الله وحده لاشريك له.. وأن نتبع ما أنزله على رسوله الكريم في كتابه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وأن نسير على هدي سنن نبيه الأمين صلوات الله وسلامه عليه.
هذه الرسالة السماوية جاءت تصحيحاً لمسار الإنسانية إلى مافيه صلاح أمرها، كما أنها تحض المؤمنين على التعاون والتضامن، وإنكار الذات، ونبذ الخلافات، وحثهم على توحيد الكلمة، وضم الصفوف في تماسك وتعاضد امتثالاً لقول الرسول، ونتناصح فيما بيننا، ونتعاون على كل مافيه الخير لديننا ودنيانا.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز في وفود بيت الله الحرام في 6/12/1402ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

الأمة الإسلامية أمة سلام
نحن المسلمون لسنا دعاة حرب وفرقة، بل طلاب وحدة ووئام، لسنا معاول هدم ودمار، بل سواعد بناء ونماء وحضارة، نحن أمة تدعو إلى خير البشرية، وتبني قواعد المجد، وتشيع الخير، وتنشر السلام في الأرض. والسلام في ديننا لايعني الاستسلام والقبول بالأمر الواقع، فنحن أمة تأبى الضيم، وتنشد العدل، وتقيم الحق، وتنصر المظلوم.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز في وفود بيت الله الحرام في 6/12/1402ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

حاجة الأمة الإسلامية للالتزام بمبادئ الإسلام
إن الأمة الإسلامية التي يراد منها أن تكون النموذج والقدوة للإنسانية نراها اليوم في أمس الحاجة إلى الالتزام بمبادئ عقيدتها الإسلامية التي هي مصدر قوتها ومعراج رقيها ومبعث كرامتها، لتحافظ على موقعها المتميز بين أمم الأرض ولكي تقف سدّاً منيعاً أمام التيارات المختلفة التي تواجهها ولكي تملي إرادتها بالحق على الباغين والظالمين من أعدائها.. وبذلك تكون هذه الأمة جديرة بحمل المسؤولية، وأداء الرسالة وصون الأمانة. فالإسلام دين عبادة وعمل ودين منطق وعقل، وبدون التمسك بأهدابه وتنفيذ تعاليمه، والحفاظ على مبادئه وأسسه لن نستطيع تحقيق الرجاء وبلوغ الآمال.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز في وفود بيت الله الحرام في 6/12/1402ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.

الأماكن المقدسة منبر تقوى لا منبر سياسة
إن المسلمين في بقاع الأرض يتوجهون في مثل هذه الأيام إلى هذه الأماكن المقدسة التي انبثق منها نور الهداية، وأكرم الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم وبعثه إلى أن يقيم شريعة الله في أرض الله وكان دين محمد خاتم الأديان السماوية وجعل الله فيه الهداية والبركة والخير.
ليس هذا المنبر في الواقع منبر خطابة أو منبر سياسة، ولكنه منبر يحض على العبادة والتقوى، وعلى التضامن الإسلامي الذي غرست قواعده في هذه البلد وسوف تبقى هذه البلاد إن شاء الله في خدمة الإسلام والمسلمين وتعاهدكم ثم تعاهد جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها أن تؤدى رسالتها بعون الله، ولكن لكي تؤدي هذه الرسالة يجب أن نقول بأن مفعول التضامن الإسلامي حقيقة واقعة وعندها نستطيع أن نقول اننا سوف نصل إلى القمة ولكن بحول الله وقوته سوف نصل إلى هذه القمة الإسلامية ما دامت العزائم مشدودة والهمم قائمة، وما لمسته في سنوات مضت، وفي هذه السنة من جميع من اتصلت بهم من قادة المسلمين، وهو شيء يبشر بالخير، ولذلك آمالنا كبيرة وعزتنا برب العزة والجلال عظيمة وختاماً تحية مني لكم جميعاً من حضر الحفل أو من هو في مكة أو المدينة أو منى أو عرفات أو في أي قطر إسلامي.
* التوثيق:
من كلمة لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز إلى حجاج بيت الله الحرام في 6/12/1403ه.
المصدر: وكالة الأنباء السعودية، والصحافة المحلية، وجريدة الشرق الأوسط.
 

 

يتبع>>(1)