سلالات الأبل وألوانـها

سلالات الأبل وألوانـها

__________________________



للإبل أنواع كثيرة من أهمها عندنا:
1- المجاهيم وهي غالب إبل الدواسر والقحاطين وبني مرة وهي سوداء اللون يتفرع منها ( الصهب والملح والزرق) كما يطلق عليها الإبل النجدية وهي كبيرة الحجم غزيرة الإنتاج للحليب وهي أشهر أنواع الإبل وتحتل المرتبة الأولى في المملكة من حيث العدد وإنتاج اللبن.
وقيل في المجاهـيـم :
هي الإبل الملح ( مفردها ملحاء ) واشتهرت بها المنطقة الجنوبية خاصة الربع الخالي . وأفضلها لدى قبيلتي الدواسر ومرّة ، وربما انتقلت من هاتين القبيلتين إلى قبائل أخرى مثل قحطان وبعض عتيبة وسبيع وغيرهم . ويرى المدقق اختلافاً بين مجاهيم الدواسر ومجاهيم مرّة ، فإبل الدواسر عادة تكون أطول عظاماً وأرق أوصافاً ، وأقل حليباً . في حين أن أبل مرة أضخم عظاماً ورؤوساً وبطوناً ، وأقصر ، وأكثر حليباً من أبل الدواسر ، وأكثر ما يكون الاختلاف وضوحاً في الرأس والأذنين وعرض الوجه ، فإبل مرة تتصف بعرض الوجه في حين أن إبل الدواسر تكون أكثر حدة وأصغر حجماً ، لذا قيل أن المجهم الدوسرية أكثر جمالاً من المجهم المرية . وتختلف الإبل المجاهيم عن غيرها من السلالات بكبر حجمها وكثرة لحمها وحليبها ، وهي لا تستعمل للركوب أو الحمل إلا في الحالات الضرورية عند ارتحال البادية أو نقل المياه .
ومن أشهر تسميات الإبل المجاهيم :بنات معديات - بنات جسران – بنات شيوبان – بنات سحيليقان – بنات هدبان – بنات صيفوران

2- المغاتير أو الوضح وهي غالب إبل الشيابين العتبان وهي إبل متوسطة الحجم معتدلة الإدرار للحليب وهي جميلة المظهر وتأتي في المرتبة الثانية بعد المجاهيم.
3- الصفر وهي غالب إبل شمر وعنزة وتأتي في المرتبة الثالثة في المملكة من حيث العدد والإنتاج للحليب.
4- الحمر أو الشعل وهي متوسطة الحجم قليلة الإنتاج للحليب ويطلق على أفضلها حمر النعم لغلو ثمنها بالنسبة للإبل الأخرى وهي إبل المدينة.
:طبائع الإبل

تتمتع الجمال بشكل عام بطبائع هادئة ذات ذكاء كما تتميز بالصبر والجلد وتحمل المشاق والشعور بالللا مبالاة عند تعرضها للعوامل المناخية القاسية حيث تستمر في عملها تحت أشد الظروف حتى الرمق الأخير ولإناث أهدأ طبعا من الذكور
ولإبل تحزن وخصتا عندما يذبح أمامها جمل فتصاب بحاله نفسية ومن أثارها عدم الأكل والعزوف عنه
كما ان الإبل تشارك صاحبها الخوف فإذا خاف اضطربت فإذا ما شعرت الإبل بحاجة أهلها للرحيل خوفا من خطر قادم شنفت آذانها ومدت أعناقها تتحسس مصدر الخطر وجهته وأسرعت المشي في الرحيل وأحيانا تجدها تنذر أهلها بالخطر والرحيل قبل وقوعه لأنها اذا أحست به نهضت واتجهت باعناقها في جهة العدو المهاجم فقط وتبدو عليها الاضطرابات فيدرك صاحبها ان هناك عدو قادم فيستعد له

مراحل عمر الابل حسب العَرف

الذكر والأنثى عند ولادتها حوار وذلك لأن أمه تحير عنده ولا تسير إلا وهو معها ولمدة ستة أشهر والحوار يستطيع الوقوف خلال ساعتين من ولادته ويستطيع السير على مهل مع أمه

الذكر الذي بدأ يكتمل القعود
الذكر الذي اكتمل نموه الجمل
الذكر الذي بلغ سن الشيخوخة الهرش
الأنثى التي بدأت تكتمل استعداداً للركوب واللقاح :البكرة
الأنثى التي بلغت متوسط العمر الناقة
الأنثى التي كبرت وتوقفت عن اللقاح وبدأيتفطر جسدها وتكثر فيه التجاعيد الفاطر

مراحل عمر الابل حسب التسلسل الزمني
قد يبلغ البعير من 25 إلى 30 سنة

خصائص النمو العمر الاسم
تحير عنده أمه ويرافقها دائماً 0-6 أشهر الحوار

من 6 أشهرالي السنه المخول
يبدأ في شرب الماء في الصيف ويوضع
في أنفه الخلال لمنعه من الرضاعة
وينفرد عن أمه

يعتمد على نفسه في الرعي والشرب وهو ابن المخاض عند تمام سنة المفرود


يلتقي أخيه الذي ولدته أمه وهو إبن لبون عندما يتم سنتين اللقي

عندما يتم 3 سنوات حق

أتم 4 سنوات وبدأ الخامسة الجذع

سقطت ثناياه وحل محلها أتم 5 سنوات وبدأ السادسة الثني
ثنايا جديدة
إنقلعت إثنان من أسنانه إضافة أتم 6 سنوات وبدأ السابعة الرباع
إلى السابقة فأصبح مجموعها أربع
أصبح مجموع ما قلعه من الأسنان ستة
أتم 7 سنوات وبدأ الثامنة السدس
ثم يفطر نابه ويبدأ في حساب جديد
السنة الأولى التي فطر فيها نابه فطر أول
السنة الثانية بعد فطر الناب فطر ثاني
السنة الثالثة بعد فطر الناب فطر ثالث


أنواع الإبل
العمانية
السودانية
الشرارية
الصيعرية
المهرية
الدوسرية
الساحلية

__________________________________________________ _________

وفي دراسة علمية عن الابل العربية لمجموعة من الباحثين في جامعة الملك سعود مصدرها موقع المرابع :

يحرص العرب على معرفة سلالات الإبل وأصولها لارتباطها الوثيق بحياتهم اليومية منذ القدم ، وقد عنوا عناية خاصة بدقة التمحيص عن نشأتها ونسبتها إلى أصول ومناطق معروفة عندهم .



ومن وجهة النظر العلمية البحتة ، لايوجد اليوم إلا نوعان من الأبل هما : الجمل العربي ذو السنام الواحد – والجمل البكتيري ذو السنامين .



ولكن مع اختلاف البيئة والظروف المعيشية تظهر بعض الفروق التركيبية البسيطة بين المناطق المختلفة .

ولا يعد الجمل فحلاً أصيلاً إلا بعد خمس ولادات تلدها الناقة من فحل محفوظ النسب من سلالة معروفة ، ولا تناخ الذلول إلا للجمل الحر ( إبن أم خمسة ) ، لذلك تجد أن صاحب الذلول النجيبة يشمّلها وقت الهياج بشقة من الصوف يشق وسطها ويدخل ذيل الذلول من ذلك الشق تفادياً للقاحها من جمل غير معروف النسب .



ويعتمد البدو في تقسيمهم للإبل إلى سلالات على مفهوم خاص يرتكز على ألوانها ومواطنها والمواصفات المطلوبة لكل سلالة . لذلك نجد الفروق والاختلاف في تعداد هذه السلالات بين بادية نجد وشمال الجزيرة العربية من جهة وبادية الجنوب من جهة أخرى .

فبادية الجنوب ترى أن سلالات الإبل في الجزيرة العربية هي ثلاثة :

- المجاهيم

- – المغاتير

- – الحمر

ثم تأتي تقسيمات ثانوية عن كل سلالة تعتمد على ألوانها ، فتجد مثلاً المجهم السوداء الغورية ، وقد تجد حمرا مجهم ، والصفراء قد تكون صفراء مجاهيم أو صفراء مغاتير .

بينما في الشمال يقولون أن الإبل المجاهيم قد تكون في الذود الواحد عدة ألوان ففيه المجهم الصفراء والسوداء والصهباء والملحاء والحمراء ، ولكن المغاتير يكون اللون واحد في الذود الواحد ، فتكون جميعها إما شقح أو شعل أو صفر . لذلك من وجهة نظرهم أن التقسيم المنصف أن يكون كل لون من ألوان المغاتير سلالة قائمة بذاتها ، حتى وإن صادف اجتماع هذه الألوان في ذود واحد .



أولاً:- المجاهـيـم :

هي الإبل الملح ( مفردها ملحاء ) واشتهرت بها المنطقة الجنوبية خاصة الربع الخالي . وأفضلها لدى قبيلتي الدواسر ومرّة ، وربما انتقلت من هاتين القبيلتين إلى قبائل أخرى مثل قحطان وبعض عتيبة وسبيع وغيرهم . ويرى المدقق اختلافاً بين مجاهيم الدواسر ومجاهيم مرّة ، فإبل الدواسر عادة تكون أطول عظاماً وأرق أوصافاً ، وأقل حليباً . في حين أن أبل مرة أضخم عظاماً ورؤوساً وبطوناً ، وأقصر ، وأكثر حليباً من أبل الدواسر ، وأكثر ما يكون الاختلاف وضوحاً في الرأس والأذنين وعرض الوجه ، فإبل مرة تتصف بعرض الوجه في حين أن إبل الدواسر تكون أكثر حدة وأصغر حجماً ، لذا قيل أن المجهم الدوسرية أكثر جمالاً من المجهم المرية .



وللإبل المجاهيم ألوان متدرجة هي :

- السوداء الغورية أو الغرابية : وهي شديدة سواد الوبر ، يقول الدندان :

سوداً كما النيل تشدى حرة المرّة ليا من جلاها صلاة الصبح ودّان

- الملحاء : وهي أقل سواداً من الغورية .

- الصهباء : وهي التي يكون مع سواد لونها بعض الوبر الأصهب الذي يجعلها أفتح لوناً من الملحاء .

- الصفراء : تكون افتح من الصهباء ويغلب عليها وبر أصفر اللون .

- الزرقاء : وهي ما اختلط وبرها الأسود بوبر أبيض خاصة في أذنيها ووجها ويديها .

- الحمراء : تعرف بحمراء المجاهيم ، وربما عدت من الحمر .



وتختلف الإبل المجاهيم عن غيرها من السلالات بكبر حجمها وكثرة لحمها وحليبها ، وهي لا تستعمل للركوب أو الحمل إلا في الحالات الضرورية عند ارتحال البادية أو نقل المياه .

ومن أشهر تسميات الإبل المجاهيم :

بنات معديات - بنات جسران – بنات شيوبان – بنات سحيليقان – بنات هدبان – بنات صيفوران .





ثانيـاً :- المـغاتـير :

عرفت بها المناطق الشمالية ، خاصة قبائل عنـزة وشمر والظفير ، وانتشرت بين قبائل نجد ، فتوجد عند مطير وحرب وسبيع وبعض من عتيبة والرشايدة ، وهي الآن أكثر انتشارا بين القبائل من ذي قبل . والمغاتير أربع درجات لونية هي :-

- الوضحاء : وهي ذات اللون الأبيض الناصع البياض ، وهي عادة أرفع المغاتير قيمة وشأناً في الوقت الحاضر ، وكانت أكثر الألوان رغبة ومحبة لدى البادية ، وكانت الوضحاء دائماً من نصيب كبير الغزو أو العقيد ، وكان الغزاة في السابق يعرفون متى رأوا إبلاً وضحاً أن عندها حماية قوية لأنه لا يمتلكها عادة إلا شخص قوي . وكان أغلب البادية على ولعهم بها أقل حرصاً على امتلاكها لأن الغزاة بإمكانهم رؤيتها من مناطق بعيدة مما يجلب على مالكيها ويلات المعتدين وكانت تحتاج لحماية قوية لا تتوفر لكل شخص .



- الشقحاء : وهي أقل بياضاً من الوضح ، ونادرا ما توجد برعية واحدة ففي الغالب تكون مختلطة مع الوضح بشكل كبير ، ومع الشعل في أحيان أخرى إذ أنها وسط في لونها بينهما .

- الشعلاء : وتعد في الشمال سلالة قائمة بذاتها ، وكثيراً ما ترى متوحدة في رعية واحدة خاصة كلما اتجهنا شمالاً ، وأكثر من اقتناها قبيلة الظفير .

- الصفراء : واشتهرت بها قبيلة عنـزة بشكل عام ، والصفر أقدر وأصبر من غيرها عند التنقل وتحمّل سنوات الجدب والقحط .



ثالـثـاً :- الحـمـر :

وهي سلالات مختلفة وإن اتحدت في المواصفات المطلوبة فيها ، لذلك فهي تقسم إلى سلالات ثانوية تحت أصل واحد ، فسلالات الحمر هي :

- العمانية : وهناك من يسميها الباطنية ، وهي من الأصائل التي تقتنى للأسفار والمغازي في السابق ، قال الشيخ كنعان الطيار :

يا راكب من فوق حر ٍ مشذّر ما دنـّق الرقّـاع يرقع رفوقه

أمـه لفتنا من عمان تـذكر وابـوه تيهـي ٍ تعدد عموقـه

وقال الهربيد :

يا راكبٍ من فوق بنت العماني وقم الرباع وتو ما شق نابه


ومن أشهر الإبل العمانية الخمايس – الدرعية – الضالع – فرحات – المهرا – الحرائر ومنهن الحرائر الشمالية لدى الشرارات وبني عطية ، والحرائر الجنوبية لدى الصيعر . ومن أشهر الحرائر : الرهيفات عند بني عطية – الريشا كذلك عند بني عطية – الزرعات عند الحويطات – السحلات عند بني عطية – السمحات كذلك عند بني عطية – بنات شعيلان وتسمى شعيلوات عند الشرارت – شعوات لدى بني عطية- وحيشات عند الشرارت – بنات وضيحان أصله عند الشرارت وسمي بذلك لأن لون قوائمه الأربع وأسفل بطنه أبيض وضاح وباقي الجسم أصفر مشرب بحمرة كلون الغزال قال أبو زويد :

أبوه وضيحان ضروبة سليهيم وجده فحل شعلان من زمل شوال

بنات عبكلي أو الشلاقي عند شمر ، يقول الجلعود :

من ساس هجن ٍ سابقات ٍ سموحي بنت العبكلي ماضيٍ له تجاريب



- الحجازية ( الحضنية ) : وهي أبل جبال السروات وقد اقتنيت منذ القدم للركوب ونقل الأثقال والمسافرين .

- الآركية : سميت بهذا لأن مناطقها ينتشر فيها شجر الآراك الذي تقتات به وتنتشر في نجران وتثليث ورنية والخرمة وتربة وساحل تهامة ، وهي مشهورة بكثرة الحليب ، وهي قصيرة .

_____________________



سلالات وافدة

دخلت للجزيرة العربية سلالات أخرى من أشهرها :-

-الإبل السودانية : ومنها

1) العنّافيّة : وهي ذات لون أبيض تستعمل للركوب والسباق لاشتهارها بسرعة الجري ، وقد هجن هذا النوع مع الحرائر العمانيات واشتهر بالإبل العنافية قبائل البشارين والهدندوة في السودان .

2) البشارية : وهي أسرع من العنافية وتستخدم في الركوب .

3) الكنانية أو الرفاعية : من منطقة الفاو بالسودان وتمتاز بوفرة الحليب ، وقد هجنت مع المجاهيم .

4) البجاوية : تنسب لبجاوة من مناطق النوبة وكذلك قبيلة بالسودان .

5) الرشايدي أو الزبيدي : من أبل شرق السودان .

6) كبابيش : موطنها غرب السودان .



-الإبل الصومالية : وهي تجلب في الغالب للأضاحي وعادة ما تكون ذكوراً ولم يسمع أنها اقتنيت لغير الذبح ولم تهجن بإبل الجزيرة العربية ، وهي أنواع منها :

1) أوغادين :في المناطق الشمالية الغربية للصومال وامتداد صحراء أوغادين وتمتاز بكبر الحجم وبلونها الرمادي الفاتح جداً .

2) بينادير : وتسمى أيضاً سيفدار ، وموطنها الصومال .

3) جيوبا : موطنها حوض نهر جيوبا .

4) موداغ تعيش في الصومال .

5) الجوبان : تعيش في المناطق الساحلية .



- الإبل الباكستانية : وأول من أدخلها للمملكة الملك خالد رحمه الله ، وهي قريبة الوصف بالمجاهيم من حيث الوصف والحجم وإن كانت تختلف عنها في اللون ، وقد هجن بعضها بالمجاهيم لينتج سلالة جديدة . ومن هذه السلالة الفلج أو الفالج ، وهو نوع من الإبل عظيم الخلق ذو سنامين ، والفالج سلالة قديمة وردت بأشعار العرب القدامى ، ومنه الإبل القرملية .



- إبل الشمال الإفريقي : وهي سلالات عديدة موطنها ليبيا والمغرب وموريتانيا وتشاد ومالي ومنها : التيبستي في جنوب ليبيا وهي صغيرة الحجم – المغربي في شمال شرق ليبيا – المولد وهي قوية – الساحل في موريتانيا – المانغا في بحيرة تشاد وهي لا تعيش في الصحراء .